الجمعة 24 سبتمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

اشتية: نُحمِّل الاحتلال مسؤولية استشهاد أبو وعر إثر الإهمال الطبي المقصود...عشراوي: الاحتلال يتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية

إستشهاد أسير فلسطيني في سجون الاحتلال

"الضمير" تُحمل الاحتلال مسؤولية استشهاد أبو وعر وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل لإنقاذ الأسرى

  • 23:52 PM

  • 2020-11-10

رام الله - " ريال ميديا ":

استشهد الأسير كمال أبو وعر (46 عاما) المعتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء  بحسب ما أعلنته مصادر حقوقية فلسطينية.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن معتقلاً يبلغ (46 عاماً) توفى في سجون إسرائيل متأثراً بمعاناته من سرطان بالحنجرة والحلق، علماً بأنه من سكان جنين في الضفة الغربية ومعتقل منذ 2003 ويقضي حكماً بالسجن 6 مؤبدات و50 عاماً.

وكان معتقل فلسطيني توفى مطلع سبتمبر (أيلول) الماضي حيث كان يقضي حكماً بالسجن لمدة 18 عاماً تبقي له منها عدة أشهر، جراء تعرضه لجلطة قلبية. 

وبحسب مصادر حقوقية فلسطينية ارتفع إجمالي عدد المعتقلين الفلسطينيين الذين توفوا داخل السجون الإسرائيلية إلى 226 معتقلاً منذ 1967 .

 

ومن جهته عَزّى رئيس الوزراء، محمد اشتية، ذوي الشهيد الأسير كمال أبو وعر، مساء اليوم الثلاثاء، خلال مكالمة هاتفية مع والده.

واستشهد الأسير أبو وعر في وقت سابق مساء اليوم، متأثراً بمرضه، نتيجة إهمال إدارة سجون الاحتلال لحالته الصحية.

وقال رئيس الوزراء: "نعزي أنفسنا وشعبنا، وعائلة الشهيد بفقدان مناضل وابن بارٍ بفلسطين، ضحى بحريته من أجل حرية شعبه ووطنه".

وتابع: "نُحمِّل الاحتلال مسؤولية استشهاد أبو وعر، إثر الإهمال الطبي المقصود لأسرانا من إدارات السجون"، مجدداً دعوته للمؤسسات الدولية والحقوقية إلى التدخل من أجل الإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن والأسيرات والأطفال من سجون الاحتلال.

ودعا رئيس الوزراء، الله العزيز القدير، أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله الصبر والسلوان‫.

كما حملت مؤسسة (الضمير) لحقوق الإنسان، سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن وفاة الأسير كمال نجيب أمين أبو وعر، (46 عاماً) من سكان جنين بلدة قباطية، والمعتقل بتاريخ 15 كانون الأول/ يناير 2003، ومحكوم بالسجن 6 مؤبدات و50 عاماً، ويعاني من السرطان في الحلق والأوتار الصوتية، ومن تكسر صفائح الدم منذ نهاية 2019، وقد خضع لعلاج إشعاعي أكثر من مرة. 

وقالت المؤسسة في بيانها : إنه حسب بيان ما يسمى مصلحة السجون الإسرائيلية، فان المعتقل أبو وعر أصيب بفيروس (كوفيد- 19) "إثر خروجه من سجن (جلبوع) للعلاج في مستشفى (هعميك) في مدينة العفولة داخل الخط الأخضر في الثامن من تموز/ يوليو الماضي، وتبين تدهور على حالته الصحية بعد مرور ساعات على إعادته إلى السجن وتم تسريره، حجره، في المركز الطبي التابع لمصلحة السجون قبل نقله إلى مستشفى (أساف هروفيه) بعد أن أجري له الفحص الطبي تبين إصابته بفيروس (كوفيد- 19)، (كورونا)" وجاءت نتيجة فحصه موجبة، ليرتقي اليوم الثلاثاء الموافق 10/11/2020، شهيداً في مستشفى (أساف هروفيه).

وبينت المؤسسة، أن هذه الجريمة تأتي في سياق سياسة الإهمال الطبي المتعمد، التي تتبعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بحق المعتقلين والأسرى في السجون الإسرائيلية. 

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، تعتبر ان ما حدث مع المعتقل من ظروف صحية سيئة خلال اعتقاله  انتهاك واضح يتنافى مع المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1979 و1990، والتي أكدت على حماية صحة السجناء والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين. 

مؤسسة الضمير لحقوق الانسان، تؤكد بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتقاعس عن القيام بالإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية العاجلة والجدية لحماية المعتقلين الفلسطينيين صحياً داخل السجون وخاصة ما يتعلق بمواجهة فايروس كورونا "كوفيد 19"وتلقي العلاج المناسب فإنها:- 

تحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن وفاة أبو وعر، نتيجة تقاعسها عن تقديم العلاج المناسب ونطالبها بوقف سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الاسرى والمعتقلين. حث اللجنة الدولية للصليب الأحمر على مراقبة سجون الاحتلال ومطالبة إدارة مصلحة السجون باتخاذ الوسائل كافة التي تضمن الحقوق الصحية للمعتقلين الفلسطينيين في ظل انتشار فيروس (كورونا).

تطالب المجتمع الدولي، لاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقيات جنيف الأربع بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية، والوفاء بالتزاماتها تجاه حماية الحقوق الصحية للمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

كما أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.حنان عشراوي، أن استشهاد الأسير المريض بالسرطان، كمال أبو وعر (46 عاما)، في سجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، دليل على خطورة الأوضاع في سجون الاحتلال، وظروف المُعتقَل الإسرائيلي، وما يعانيه الأسرى الفلسطينيون من أشكال التعذيب، وتلقيهم معاملة وحشية وقاسية على أيدي القائمين على السجون‫.


وأشارت في بيان لها، اليوم الثلاثاء، الى أن استشهاد ابو وعر جريمة جديدة في سجل إسرائيل الحافل بالجرائم والانتهاكات المتعمدة للقانون الدولي وحقوق الانسان. وقالت:" إن غياب نظام الحماية والمساءلة وتغاضي المجتمع الدولي عن ممارسات نظام الابارتهايد الاسرائيلي يعطي دولة الاحتلال الضوء الاخضر لمواصلة جرائمها بحق شعبنا الاعزل".


وحملت عشراوي إسرائيل المسؤولية القانونية والأخلاقية لهذه الجريمة، ولفتت الى انه باستشهاد ابو وعر يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة منذ عام 1967م إلى (226) شهيداً، وطالبت في هذا الصدد الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف، والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة الصحة العالمية، وجميع الهيئات الحقوقية والدولية، إلى تحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والإنسانية والقانونية والسياسية تجاه قضية الأسرى العادلة.


وتقدمت عشراوي، باسم اللجنة التنفيذية، بخالص مشاعر العزاء والمواساة لأهل الشهيد، وللحركة الأسيرة، وأكدت مشاطرة شعبنا لذوي الشهيد حزنهم وألمهم وشددت على التزام القيادة الفلسطينية بالدفاع عن الاسرى، وبذل كل الجهود الممكنة؛ لمحاسبة إسرائيل على جرائمها‫.

و نعت جبهة التحرير الفلسطينية، الشهيد الأسير المريض بالسرطان كمال أبو وعر، والذي قضى (17 عاماً) في سجون الاحتلال من مدة محكوميته البالغة 6 مؤيدات و50 عاماً، وارتقى شهيداً مساء الثلاثاء 10/11/2020.

واعتبرت الجبهة في بيان لها، رفض مصلحة السجون الإفراج عنه ورفض تقديم الرعاية الطبية الملائمة لوضعه الصحي الخطير ما أدى إلى استشهاده هي جريمة حرب منظمة جديدة تضاف إلى الجرائم المتواصلة بحق الأسرى الفلسطينيين مما يرفع عدد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة إلى 226 شهيدا منذ العام 1967 مما يتطلب الإسراع في استكمال الملفات من أجل محاكمة مجرمي الحرب الصهاينة أمام المحاكم الدولية وخصوصا المحكمة الجنائية الدولية.


كما حملت الجبهة حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن ظروف استشهاد الأسير كمال ابو وعر وعن حياة كافة الأسرى المرضى وتحمل تبعات سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقهم.


كما دعت الجبهة منظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر والمجتمع الدولي والدول السامية الموقعة على اتفاقية جنيف إلى التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الأسرى وتوفير الحماية لهم من سياسة القتل البطيء وإلزام حكومة الاحتلال بإحترام الإتفاقيات والأعراف الدولية واتفاقية جنيف والعمل بها عبر الإفراج الفوري عن الأسرى المرضى بالأمراض المزمنة والأسرى كبار السن والأسرى الأطفال والأسيرات والأسرى الإداريين وخصوصا مع انتشار وباء (كورونا) داخل السجون مما يهدد حياتهم بالخطر.

كما عاهدت الجبهة الأسرى الأبطال بأن تبقى قضيتهم اكبر همنا وملهم نضالنا حتى إنجاز حقوقنا الوطنية العادلة والمشروعة في تحرير كافة الأسرى من سجون الاحتلال الصهيوني الزائل واحقاق حق العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها مدينة القدس.

كما أعلنت فعاليات بلدة قباطية جنوب جنين، عن فتح بيت عزاء مساء اليوم الثلاثاء، لشهيد الحركة الأسيرة كمال أبو وعر، الذي ارتقى اليوم الثلاثاء في سجون الاحتلال نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، كما شهدت مدينة نابلس فعالية ومسيرة احتجاجا على جريمة الاحتلال.

ففي جنين نعت القوى الوطنية والإسلامية وفعاليات ومؤسسات وأهالي بلدة قباطية في بيان لها، الشهيد أبو وعر.

وأعلنت عن استقبال المعزين في ديوان الحارة الغربية الجديد في قباطية ابتداء من مساء اليوم.

وأمّ بيت العزاء لحظة الإعلان عن استشهاد أبو وعر، حشود غفيرة من أهالي البلدة وقرى وبلدات المحافظة من مؤسسات رسمية وأهلية وفعاليات وقوى.

وفي وسط نابلس نظم العشرات من النشطاء وقفة احتجاجية استنكارا لاستشهاد الأسير أبو وعر.

وطالب المتحدثون السلطة بالعمل على فضح ممارسات الاحتلال والعمل من أجل الإفراج عن الأسرى وإنهاء معاناتهم.
وبث النشطاء أصوات تكبيرات الأسرى في سجون الاحتلال التي أعقبت استشهاد أبو وعر.
وفي أعقاب الفعالية جابت مسيرة وسط نابلس قبل أن تتجه إلى البلدة القديمة من المدينة حمل المشاركون خلالها صور الشهيد أبو وعر، ورددوا هتافات منددة بجريمة الاحتلال.

ونعت القوى والفصائل في نابلس عبر مكبرات الصوت في المساجد الشهيد أبو وعر ودعت المواطنين كافة للمشاركة في الفعالية الرافضة لاستشهاده.

 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات