الجمعة 24 سبتمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

جمعية دير البلح للتنمية المجتمعية والطفولة تعرض فيلم الكوفية

  • 20:53 PM

  • 2021-01-02

غزة - " ريتال ميديا ":

جمعية دير البلح للتنمية المجتمعية والطفولة وبحضور ما يقارب 22 شخص من فئات نسوية وشبابية متنوعة  من كلا الجنسين، نفذت ثالث عروض أفلامها ضمن مشروع "يلا نشوف فيلم!"، فيلم "الكوفية  " للمخرجة الفلسطينية الشابة " أفنان القطراوي "  والذي جسدت فيه المخرجة قضية الإنقسام الفلسطيني وتداعياته السلبية  في هدم أواصر العلاقات الإجتماعية وواقع الشباب  في غزة شكّل متنفساً للشباب للحديث عن العديد من المحاور  التي تعني بقضاياهم ومشكلاتهم التي يواجهونها كأثر لحالة الإنقسام السائدة منذ 13 عاماً  ، سادت أجواء النقاش والتفاعل مع الميسر  " فؤاد أبو فنونة "  والحضور والذين بدورهم عكسوا أفكارهم ووجهة نظرهم في فكرة ورسائل الفيلم وتجسيده لقضية تلامس واقع الشباب الفلسطيني بغزة وتعكس الواقع الأليم الذي قدمهم كضحية لحالة الإنقسام الراهنة .

أبدى المشاركون والمشاركات من الحضور إعجابهم بفكرة وإسم الفيلم، وأكدوا أنّ الكوفية هي رمز الثورة القضية الفلسطينية، حيث أنها مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بهويتنا كفلسطينين،وهي إمتداد ثورتنا منذ القدم، فالثوار أمثال عبد القادر الحسيني وعز الدين القسام كانوا يرتدونها للتخفي من العدو، وهنا نؤكد على حاجتنا للرجوع لوحدتنا التي نشأنا عليها منذ القدم، فعلى حد قوله " من يوم ما تعددت الرايات والألوان والبلاد بمية لون"

وبنقاش فكرة الفيلم، والتي تدور عن حالة الإقتتال الداخلي والذي نشأ عنها حالة إنقسام ما زال الشعب يعاني منها ومن تفسخ النسيج الإجتماعي والسياسي بين شقي الوطن، بل بين الأهالي والأخوة بنفس البيت، فعبّر أحد الحضور عن أثر الإنقسام في ضياع جيل الشباب وتدهور أوضاعه على الصعيد المهني والتعليمي مما أنتج حالة من الإحباط في الشارع الفلسطيني نتج عنه تغييب الشباب سياسياً عن المشاركات الديمقراطية والمشاركات المدنية أيضاً علاوة على زيادة نسب البطالة والهجرة والإنتحار، فالأوضاع تتجه للأسوأ، وناشد جميع الأطراف للإتحاد ورحمة الشباب وأوضاعهم وأوضاع أسرهم الحرجة.

من جانب آخر تطرق أحد الحضور إلى مناقشة قضية الكراهية والثأر التي أتت كنتيجة لحالات الإقتتال الداخلي وأن الأمور تحتاج إلى تسوية وعدالة إجتماعية لضمان رأب الصدع الموجود ، وشدد على ضرورة وجود مصالحة سلمية قائمة على التراضي والتسامح بالتعاون مع التجمعات العشائرية لضمان عدم الخوض في حرب أهلية جديدة.

يأتي هذا النشاط من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!" مشروع شراكة ثقافية -مجتمعية تنفذه مؤسسة "شاشات سينما المرأة" بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" وجمعية "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة" بدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات