الثلاثاء 28 يونيو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.43 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.86 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.58 3.6
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

د. أبو سيف يناشد المؤسسات الدولية الثقافية حماية المؤسسات والأفراد العاملين في قطاع الثقافة

  • 21:57 PM

  • 2021-05-19

رام الله - " ريال ميديا ":

طالب وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف المنظمات الدولية والإقليمية الثقافية حماية المؤسسات والأفراد العاملين في قطاع الثقافة الذين يتعرضون للقتل والتدمير في العدوان الأخير على شعبنا في غزة. 

وأرسل أبو سيف رسائل للمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم الثقافة السيدة "أودري أوزلاي" ولمدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ا(الألكسو) الدكتور محمد ولد أعمر ومدير عام منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم الثقافة الدكتور سالم بن محمد المالك وضح فيها ما تعرضت له المؤسسات الثقافية ودور النشر ومحلات بيع الكتب في قطاع غزة من تدمير جراء القصف الهمجي على قطاع غزة مطالباً بالتدخل من أجمل حماية المؤسسات والعاملين فيها من هذا العدوان البشع، واستذكر أبو سيف تدمير مقر مكتبة سمير منصور للطباعة والنشر ومكتبة النهضة ومكتبة اقرأ ومجموعة كبيرة من المؤسسات والمكتبات وما لحق بمؤسسة بسمة للثقافة والفنون من دمار كامل جراء تهدم مقرها في برج الشروق. كما أكد أبو سيف أن استهداف المؤسسات الإعلامية وما تتعرض له مؤسسات الإعلام والعاملين في الصحافة من دمار كله يأتي من أجل تغطية الحقيقة، إلى جانب ما مس مقار بعض الجامعات من دمار.

 

واستذكر أبو سيف ما تعرض له مسرح "المسحال" عام 2018 واعتقال العديد من الكتاب والفنانين في القدس والضفة وغزة، وأكد أن الحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال الاسرائيلي على شعبنا تشكل استمراراً لحربه الدائرة منذ سبعة عقود ونيف. وطالب بضرورة تدخل المنظمات الدولية ووقوفها امام التزاماتها بحماية المؤسسات والعاملين في قطاع الثقافة. كما وجه أبو سيف التحية للفنانين والكتاب والمثقفين واللاعبين الذين أبدوا مواقف مساندة لشعبنا ولهبته دفاعاً عن أرضه في الشيخ جراح ورفضاً للعدوان على غزة، داعياً كل الفنانين الأحرار والكتاب والمثقفين إلى الانتصار للقيم الإنسانية والتعبير عن تضامنهم مع شعبنا الذي هو تضامن مع الحق ومع الحياة الكريمة. 

 

وختم أبو سيف إن ما يتعرض له شعبنا من إبادة لا تفرق بين بشر وحجر وهي تستهدف وجودنا الإنساني على هذه الأرض، وإن المساس بالمؤسسات الثقافية هو استكمال لمشوار طويل من استهداف الثقافة الفلسطينية كمكون أساس للهوية الوطنية. وكانت وزارة الثقافة قد أصدرت يوم أمس بياناً أدانت فيه تعرض المؤسسات الثقافية دور النشر ومحلات بيع الكتب للاعتداء خلال العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وكان وزير الثقافة قد وضع يوم أمس على صفحته على الفيس بوك صورة مكتبة سمير منصور ومكتبة اقرأ وكتب معلقاً " لم يُبقِ الغزاة شيئاً، حتى كتبنا لم تنج من حقدهم. فكما اغتالوا غسان وماجد وعشرات الكتاب يغتالون الكتب. انهم يعتدون على كل شيء، لا يفرقون بين بشر وجماد، بين رجل وامرأة، بين طفل وكهل. كل شيء في البلاد يغيظهم لأنهم يقول إنهم عابرون لا صلة لهم بالأرض ولن يتركوا عليها إلا دمارهم وحقدهم. لطالما اغتالوا الكلمة".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات