الجمعة 24 سبتمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الرئيس عباس يهاتف والدة الأسير الغضنفر مهنئًا بانتصار إرادته على السجّان

نادي الأسير: إبطال قرار الاعتقال الاداري بحق الأسير أبو عطوان خلال ساعات

"الغضنفر أبو عطوان" بعد صمود أسطوري في معركة الأمعاء الخاوية.. على طريق الحرية

  • 20:49 PM

  • 2021-07-08

رام الله - " ريال ميديا ":

أفاد جواد بولس، محامي الأسير المضرب عن الطعام، الغضنفر أبو عطوان، أن قرار الاعتقال الإداري بحقه، سيتم ابطاله خلال الساعات المقبلة.

وكتبت شقيقة الغضنفر عبر صفحتها على (فيسبوك): "الغضنفر حراً، وذلك بعد 65 يوماً من الإضراب".
ويشار إلى أن التقرير الطبي الصادر عن مستشفى (كابلان)، قد اكد أن الأسير أبو عطوان يعاني من ضعف شديد، وبدأ يفقد قدرته على الحديث، كذلك يعاني من آلام حادة في الصدر والظهر وتحديدا في الجهة اليسرى، إضافة إلى أوجاع شديدة في البطن، وفقدانه القدرة على تحريك أطرافه السلفى.

وأضاف التقرير، أنه ومع استمراره رفض أخذ أيّ نوع من المدعمات، أو الفيتامينات، والسكر والملح، فإن هناك احتمالية أكبر لوفاته المفاجئة، أو حدوث عجز دائم.

يذكر أن الأسير أبو عطوان يبلغ من العمر (28 عامًا) من دورا/ الخليل، اعتقله الاحتلال في شهر أكتوبر من العام الماضي، وأصدر بحقّه أمريّ اعتقال إداريّ، مدة كل منهما 6 شهور، وهو أسير سابق واجه الاعتقال الإداريّ سابقًا، وخاص عام 2019 إضرابًا عن الطعام.

وخلال فترة إضرابه تعرض أبو عطوان لعمليات تنكيل واعتداءات ممنهجة من قبل السّجانين.

و هنأ دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الخميس، والدة الأسير الغضنفر أبو عطوان، بانتصاره في معركة الأمعاء الخاوية وانتزاعه حريته من سجّانيه بعد 65 يومًا من إضرابه عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري.

وأكد الرئيس عباس، خلال اتصال هاتفي، أن الغضنفر قدم نموذجًا عن صمود شعبنا في وجه الاحتلال وإجراءاته التعسفية، مشددًا أن قضية الأسرى هي أولوية لدى القيادة الفلسطينية حتى ينعموا جميعًا بالحرية.

بدورها، شكرت والد الأسير الغضنفر، الرئيس على متابعته الحثيثة لقضية نجلها منذ اليوم الأول لإعلانه الإضراب عن الطعام، مثمنةً الجهود التي يبذلها مع كافة الأطراف الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان للإفراج عن كافة الأسرى، وإغلاق ملف الاعتقال الإداري نهائيا باعتباره مخالفا للقوانين والمعاهدات الدولية.

من ناحيتها، حيت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية في قطاع غزه الأسير البطل ( الغضنفر أبو عطوان ) وباركت انتصاره على السجان في معركة الأمعاء الخاوية التى سطر فيها ملحمة جديدة تضاف لسجل الانتصارات للأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال.

واعتبرت لجنة المتابعة أن هذا الانتصار يثبت من جديد قدرة الأسير الفلسطيني على فرض إرادته على السجان حتى في أحلك الظروف، وتثبت عجز المحتل وقوات قمعه عن هزيمته حتى في ظلمة الاعتقال وسجونه الظالمة .

وحيت لجنة المتابعة جميع الأسري الفلسطينين في سجون الاحتلال وشدّت على أياديهم مؤكدة وقوفها بقوة خلف المقاومة حتى تحرير الأسرى في صفقة تبادل مشرفة كما جرى سابقا. 

وطالبت المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان بالضغط علي دولة الاحتلال لالغاء الاعتقال الاداري الظالم وغير الاخلاقي وغير القانوني مطالبة المجتمع الدولى بأخذ دورة لحماية الاسرى الفلسطينيين من بطش الاحتلال حتى الافراج عنهم جميعا.

كما ثمنت لجنة المتابعة دور جماهير شعبنا وفصائله الوطنية والاسلامية ومؤسساته التى وقفت الي جانب الاسير ابو عطوان في معركته وأكدت أن شعبنا ومقاومته الباسلة سيبقى يقاتل - بكل ما يملك من قوة - الاحتلال وسياساته حتى الحرية والعودة.

من ناحيتها، أكدت حركة "فتح"، أن انتصار إرادة الأسير الغضنفر أبو عطوان على السجّان، يعتبر انموذجًا من نماذج مقاومة شعبنا الباسلة، ونصرًا كبيرًا يضاف إلى سجل بطولات حركتنا الأسيرة التي لا زالت في خط المواجهة الأول مع الاحتلال.

وقالت "فتح" في بيان صدر عنها، مساء اليوم الخميس، إنه "في أبهى تجليات النضال الفتحاوي الأبي، وفي معركة الأمعاء الخاوية، انتصر الغضنفر سليل العائلة الثورية التي ما عرفت إلا النصر المبين.. انتفض غضنفر الفتح بوجه سجانه وأعلن المواجهة بأمعائه الخاوية منذ 65 يومًا بقي صامدا صمود بيروت والكرامة والدبويا".

وتقدمت فتح بأحر التهاني لشعبنا العظيم بمناسبة انتصار الاسير البطل الغضنفر أبو عطوان، أحد ابرز قادة شبيبتها وابن جهاز الضابطة الجمركية الأغر، وشكرت كل من وقف مساندا للغضنفر وقضيته العادلة .

واعتبرت فتح هذا النصر الكبير انموذجا من نماذج مقاومة شعبنا الباسلة وتضعه في سجل بطولات حركتنا الاسيرة التي لا زالت في خط المواجهة الأول.

وعاهدت حركة فتح شعبنا البطل ان تبقى وفية لشهدائها وأسراها وجرحاها، وان تبقى وفية لنضالاتهم حتى نيل الحرية والاستقلال.

بدورها، أصدرت حركة حماس مساء اليوم الخميس، تصريحاً صحفياً، باركت فيه للأسير الغضنفر أبو عطوان انتصاره على السجان الاسرائيلي في معركة الأمعاء الخاوية.

‏وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، إن هذا الانتصار للأسير الغضنفر أبو عطوان يثبت من جديد قدرة المقاتل الفلسطيني على فرض إرادته على المحتل حتى في أحلك الظروف، وعجز المحتل عن هزيمته حتى في تحت وطأة الاعتقال والسجن.

وكان نادي الأسير الفلسطيني، قد أفاد قبل قليل، بأن قرار الاعتقال الإداري بحق الأسير المضرب الغضنفر أبو عطوان سيبطل خلال الساعات القادمة، وفقًا للمحامي جواد بولس.

وكان الأسير الغضنفر (28 عامًا) من بلدة دورا جنوب الخليل، قد دخل اليوم الـ65 على التوالي من إضرابه المفتوح عن الطعام، واليوم الخامس عن تناول الماء، رفضًا لاعتقاله الاداري.

من جانبه، هاتف الدكتور جميل عليان القيادي في حركة الجهاد الاسلامي والمدير العام لمؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى مساء اليوم الخميس والدة الأسير الغضنفر أبو عطوان مهنئًا بانتصاره بعد معركة الاضراب المفتوح عن الطعام.

وأكد عليان لوالدة الأسير أبو عطوان أن هذا الانتصار ما كان له أن يتحقق لولا الإرادة الصلبة والعزيمة الجبارة التي تمتع بها الغضنفر خلال المعركة ضد الاعتقال الإداري.

ونقل عليان تهاني الأخ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي المجاهد أبو طارق النخالة وإخوانه في قيادة الحركة لعائلة المحرر أبو عطوان، مشيدًا بمناقب عائلة أبو عطوان التي أسهمت كثيرًا في سيرة جهاد ونضال الشعب الفلسطيني.

بدورها أكدت والدة الأسير الغضنفر أبو عطوان أن هذا الانتصار يضاف لسلسلة طويلة من جهاد وكفاح الشعب الفلسطيني وهو غير منفصل عن انتصار المقاومة في غزة مهدية انتصاره لغزة ولشهداء وأسرى الشعب الفلسطيني.

وفي السياق، باركت الجبهة العربية الفلسطينية، انتصار الأسير الغضنفر ابو عطوان في معركته مع السجان الإسرائيلي بعد إضراب عن الطعام دامت 65 يوماً.

وقالت الجبهة في تصريح صحفي لها اليوم الخميس، إن انتصار الأسير الغضنفر جاء بعد محاولات من سلطات الاحتلال بكسر إضرابه إلا انه كسر عنجهية وغطرسة السجان، مضيفة انه انتصار جديد للحركة الوطنية الأسيرة ولشعبنا الذي ساهم بدعمه ونصرته وتعزيز صموده.

وأضافت الجبهة ونحن نهنئ الأسير الغضنفر ابو عطوان الذي رسم هذه اللوحة النموذجية بصموده وإرادته وأمعائه الخاوية بانتصاره على السجان الإسرائيلي فإننا نؤكد أن معركة الأسرى ستتواصل وسيظل شعبنا يشاطر كافة الأسرى معاناتهم وصمودهم حتى يتم الإفراج عنهم جميعاً من سجون الاحتلال، مؤكدين أن الحرية لا تقدر بثمن وان إرادة شعبنا الفلسطيني لم تكسر من قبل الاحتلال وأن شعبنا يستمد قوته من قضاياه العادلة.

وفي هذا الصدد، أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن ارادة الأسير الغضنفر أبو عطوان انتصرت على السجّان، وأنه بعد (65) يومًا من المعركة البطولية التي خاضها الغضنفر رفضًا لاعتقاله الإداري، أجبر الاحتلال على أن يصدر  قرارًا يقضي بإبطال أمر اعتقاله الإداري.

وتابعت الجبهة، في بيان لها، اليوم الخميس، أن الصمود الاسطوري الذي خاضه الأسير أبو عطوان يثبت شجاعة وعنفوان أبطالنا أسرى الحرية.

وشددت الجبهة على ضرورة دعم وإسناد قضية الأسرى لتبقى قضية يومية وحيّة في ضمير ووجدان شعبنا، معتبرة الأسرى في قلاع الأسر طلائع الشعب وأن طلائع الشعب لا يمكن أن تركع لسادية وإرهاب الاحتلال.

وطالبت المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان بالضغط على دولة الاحتلال لإلغاء الاعتقال الاداري الظالم وغير الاخلاقي وغير القانوني مطالبة المجتمع الدولي بأخذ دورة لحماية الاسرى الفلسطينيين من بطش الاحتلال حتى الافراج عنهم جميعا.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات