الجمعة 24 سبتمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الشيخ: مستعدون لمفاوضات مع إسرائيل ولست مرشحًا للرئاسة

حسين الشيخ: نحن سلطة بلا سلطة والمفاوضات المباشرة مع إسرائيل أقصر الطرق لإنهاء الاحتلال

  • 15:23 PM

  • 2021-07-23

رام الله - " ريال ميديا ":

صرّح وزير الشؤون المدنية الفلسطيني، حسين الشيخ، أنه من الأفضل للفلسطينيين والإسرائيليين الذهاب إلى إلى ما بعد الاتفاقات المؤقتة في اتفاقيات أوسلو والمضي قدمًا إلى المرحلة النهائية التاريخية المتمثلة في إنهاء المفاوضات، حيث يعيش الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي معًا في دولتين.

وقال الشيخ، في مقابلة نشرتها صحيفة جيروساليم بوست، يوم الجمعة، أن الوضع الفلسطيني معقد للغاية، فالفلسطينيون لا يتمتعون بالاستقلال أو الحرية والسلطة بلا سلطة أو سيادة، السيادة الشاملة لإسرائيل على الأرض والجو والمياه والحدود وكل شيء، والطموح الكبير للشعب الفلسطيني هو بناء دولة فلسطينية مستقرة وديمقراطية وحرة تعيش إلى جانب إسرائيل.

وأوضح الشيخ، أن أوسلو كانت حلا لمشكلة وبداية لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وأن هناك فرقًا كبيرًا بين تأجيل الصراع وحلّه، مشيرًا إلى أن هناك أطراف في الجانب الإسرائيلي يعتقدون أن تأجيل الصراع أفضل من الوصول إلى نهاية تاريخية للصراع وهذه النظرية خاطئة. 

وأشار إلى أن السلطة الفلسطينية مرت بفترة صعبة للغاية في عهد الرئيس ترامب، من حيث التنصل من الشرعية الدولية (أي قرارات مجلس الأمن الدولي)، وكذلك تنصل إدارة ترامب من جميع وجهات نظر الإدارات الأمريكية السابقة التي ركزت بشكل أساسي على الشرعية الدولية وحل الدولتين. 

وأكد الشيخ، أنه جرت محادثات مهمة بين إدارة الرئيس بايدن والرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن الوضع الراهن في الحرم الشريف والشيخ جراح وسكان شرقي القدس ووقف التوسع الاستيطاني ووقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية الجانب، ستكون خارطة طريق للفلسطينيين وللأمريكيين مع الجانب الإسرائيلي.

وأضاف الشيخ، "تتمتع الإدارة الأمريكية الجديدة بفهم واسع لطبيعة الوضع الحالي للفلسطينيين، بدأنا الآن في بناء علاقة واستعادة العلاقة مع إدارة الرئيس بايدن ونحن على اتصال يومي مع الإدارة الأمريكية، اتفقنا من حيث المبدأ على أننا بحاجة أولاً إلى تغيير الأجواء بيننا وبين إسرائيل. تحدثنا عن الحوار الثنائي مع الإدارة الأمريكية الجديدة والفلسطينيين، في نفس الوقت تحدثنا عن الحوار الثلاثي بين الولايات المتحدة وإسرائيل والفلسطينيين، كما اتفقنا على البدء بما يسمى تدابير بناء الثقة".

وأوضح الشيخ: "بالنسبة للأمور الثنائية بين الفلسطينيين وبين الأمريكيين، كانت القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية"، معتبرًا أن تصريح وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، أنه سيعيد فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية خطوة إيجابية وشجاعة وجريئة وتساعد على إعادة العلاقة الطبيعية بين الولايات المتحدة والفلسطينيين، بالإضافة إلى أن هناك أمور ثنائية بين الفلسطينيين وبين الإدارةالأمريكية مثل قانون صدر عام 1987 في الكونجرس الأمريكي، ينص على أن منظمة التحرير الفلسطينية ما زالت تعتبر منظمة إرهابية، وهذا بحاجة إلى نقاش مع الإدارة الأمريكية والكونغرس الأمريكي، ومن ناحية أخرى ، هناك قانون في أمريكا يسمى قانون تايلور فورس. يعاقب هذا القانون السلطة الفلسطينية على دعم الأسرى، الذي يقال إنه يحرض على العنف". 

وأوضح الشيخ، "قلنا للإدارة الأمريكية إننا مستعدون لبحث كل هذه الأمور في لجنة ثنائية ويمكننا أيضًا تشكيل لجنة ثلاثية يشارك فيها كل من إسرائيل والأمريكان والفلسطينيين. إذا كان هناك تحريض من الجانب الفلسطيني ، ألا يوجد تحريض من الجانب الإسرائيلي؟ على سبيل المثال ، تدعو منظمة لاهافا في إسرائيل علنًا إلى "الموت للعرب". هل تعتبر هذه منظمة إرهابية أم غير إرهابية؟ هل هي منظمة تمارس التمييز العنصري والعنصرية وتدعو إلى قتل الآخرين؟ إذا كان هناك تحريض ، فلنشكل لجنة ثلاثية مكونة من الإسرائيليين والأمريكيين والفلسطينيين لبحث هذه القضايا."

أما بالنسبة لتدابير بناء الثقة مع الإسرائيليين، قال الشيخ، أنه لا معنى لمواصلة اتفاقية باريس التي وقعت قبل 26 عاما فهي تقيد التنمية التجارية والاقتصادية الفلسطينية، حيث تسيطر إسرائيل على المياه في المنطقة (ج) في الضفة الغربية ، والتي تشكل 63٪ من إجمالي مساحة أراضي الضفة الغربية ولا تسمح إسرائيل للفلسطينيين بإقامة أي مشروع ريفي في المنطقة "ج" ، أيضا هناك قضية الأسرى الفلسطينيين المرضى المحتاجين للرعاية الطبية، خاصةالنساء وكبار السن، بالإضافة إلى مؤسسات السلطة الفلسطينية في القدس ، والتي لا تزال مغلقة.

من جهة أخرى، أكد الشيخ أن الوضع الفلسطيني بات أكثر تعقيدا منذ عام 2007، بعد أن سيطرت حماس على قطاع غزة بالقوة رغم فوزها في الانتخابات التشريعية الديمقراطية عام 2006 وتسلمها للحكومة، وكان لذلك انعكاسات كبيرة على الوضع الفلسطيني الداخلي. لذلك أجرت السلطة الفلسطينية محادثات طويلة مع حماس وباقي المنظمات الفلسطينية للتوصل إلى صيغة مصالحة بينها وبين حماس وبين المنظمات الفلسطينية الأخرى لإعادة توحيد الجغرافيا الفلسطينية التي تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، لكن ، للأسف ، حتى الآن ، لم تحقق هذه المناقشة المستمرة الهدف المنشود.

وأوضح الشيخ، أن السلطة الفلسطينية الذهاب إلى الانتخابات على أمل أن تكون أقصر طريق لحل المشكلة الفلسطينية الداخلية وفي نفس الوقت لتعزيز الديمقراطية في الحياة السياسية الفلسطينية. فالأساس الذي يقوم عليه النظام الفلسطيني هو التعددية وحرية التعبير والتداول السلس للسلطة بالوسائل السلمية، لكن رفض إسرائيل إجراء الانتخابات في القدس الشرقية كما فعلت في الأعوام 1996 و 2005 و 2006، حال دون ذلك، مؤكدا أنه إذا وافقت إسرائيل على إجراء الانتخابات في القدس الشرقية ، فإن الرئيس الفلسطيني سيصدر مرسوماً بإجراء الانتخابات فوراً في القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال الشيخ، "إن الرئيس عباس هو من أكثر الشخصيات التاريخية للشعب الفلسطيني ومؤسسي الدولة الفلسطينية منذ الخمسينيات وحتى الآن. لذلك أتمنى أن يتم التوصل إلى اتفاق مع الجانب الإسرائيلي على صيغة الوضع النهائي في ظل رئاسة محمود عباس، لأنه يتمتع بالحكمة وإيماني المطلق أن طريق المفاوضات هو الأقصر والأقرب إلى حل الدولتين وفي نفس الوقت يتمتع الرئيس محمود عباس بالإرث التاريخي والكاريزما القيادية التي كلفه بتوقيع الاتفاقية التاريخية بيننا وبين الإسرائيليين، أقول باستمرار حتى للأمريكيين ما أقوله دائمًا وإلى الأبد لجميع المسؤولين الإسرائيليين ، أن لدينا الآن فرصة تاريخية."

وأشار الشيخ، إلى أهمية أن تتقدم الأجيال الفلسطينية الجديدة لتحتل مناصب مهمة في النظام السياسي الفلسطيني - سياسياً واقتصادياً واجتماعياً. بدون ذلك ، فإن ذلك يعني تكلس النظام السياسي الفلسطيني وفرصة التنمية، مؤكدا أنه لا يركض وراء السلطة.

وأضاف الشيخ،  المطلوب هو تعزيز الديمقراطية في الحياة السياسية الفلسطينية وفي نفس الوقت لا بد من تغيير طبيعة الحياة السياسية الفلسطينية، لكن الشعب الفلسطيني لا يعيش في ظل نظام سياسي مستقر، فهو تحت الاحتلال. إنه وضع معقد للغاية للغاية بالنسبة لك تسعى من جانب واحد إلى إعطاء وصف بسيط لطبيعة النظام السياسي الذي تريده ، أي نظام ديمقراطي تعددي يحكم من خلال صندوق الاقتراع، مما يمنح حرية التعبير، إعطاء فرصة لجميع الأجيال والأعمار، ولكن في نفس الوقت، يجب أن تتفاعل مع الإجراءات اليومية للاحتلال الإسرائيلي على الأرض: استمرار الاستيطان، هدم المنازل الاعتقالات، هدم منازل الفلسطينيين، القيود الزراعية، القيود الاقتصادية في هذه الحالة يصعب وضع خطة.

 وأكد الشيخ، أنه لم يطلب من مروان البرغوثي عدم الترشح للانتخابات، وأنه زاره في السجن ليتفق معه على وحدة حركة فتح حتى تتنافس فتح كقائمة واحدة موحدة في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني.

 من ناحية أخرى، أشار الشيخ إلى أهمية العلاقة والتنسيق مع إسرائيل، وقال الشيخ، " على الرغم من أن إسرائيل هي قوة احتلال ، إلا أن المحادثات مع إسرائيل والتنسيق معها ضروريان للغاية للبحث عن آفاق للحلول بيننا. تسيطر الحكومة الإسرائيلية على جميع جوانب الحياة الفلسطينية. يتحكم في الهواء الذي نتنفسه ، والمياه التي نشربها ، وقدرة مواطنينا على الحركة ، والناس ، والاقتصاد ، والمعابر والحدود ، إلخ.التنسيق مع الحكومة الإسرائيلية أمر واقع وضرورة. صحيح أنه متعب ومرهق وأحيانًا قد ندفع الثمن على المستوى الشخصي، لكني أعتقد أن هناك ضرورات تجبر الفلسطينيين والإسرائيليين على الحفاظ على التنسيق الضروري سواء في جو إيجابي أو سلبي. لأن التنسيق قد يعمل بشكل جيد في الأوقات الجيدة ويكون إيجابيًا جدًا عندما يعمل بشكل جيد بين الطرفين."

 وأكد الشيخ، أن أي سلاح غير الأسلحة التي بحوزة قوات الأمن الفلسطينية المرخصة هو سلاح غير قانوني، معتبرا أن أسلحة الفوضى تهدد المجتمع الفلسطيني، حيث يمكن لسلاح الفوضى والاضطراب أن يطور مجموعة من الظواهر التي تدمر البنية الاجتماعية والثقافية والتعليمية للشعب الفلسطيني.

وقدم الشيخ، التعازي والاعتذار لأسرة الناشط السياسي، نزار بنات، موضحًا أن ما حدث كان خطأ أثناء عمل إنفاذ القانون وهذا غير مبرر حتى لو طُلب منه القانون أو أراد الظهور من أجل العدالة، فلا يوجد ما يبرر الأمر على الإطلاق، لكن هذا قد يحدث في أي بلد في العالم. يمكن لخطأ كهذا أن يحدث في أمريكا وفرنسا وأي بلد آخر في العالم.

وشدد عى أنمن المهم أن تكون هناك إجراءات معمول بها وفقًا لذلك فيما يتعلق بمسائل القانون والنظام والحكم على من ارتكب الخطأ في هذه المسألة.لا توجد طريقة أخرى للتعامل مع هذا ومحاولة تصحيح هذا الخطأ غير التعلم مما حدث واتباع الإجراءات الصحيحة للقانون والنظام ، والحكم على من كان له يد في هذه القضية، مؤكدًا أن الرئيس أبو مازن والسلطة الفلسطينية منذ اليوم الأول قدمت عتذارها في هذا الأمر واعتبرته مأساة.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات