الجمعة 22 اكتوبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

قصة قصيرة:

لا ظل لي

  • 16:01 PM

  • 2021-09-04

صباح فارسي:

المارة كانوا ينادونه بماسح الأحذية، جدته التي تضربه بالحذاء حتى تدمي رأسه كانت تسميه "جزمة" حينما يعود بقليل من النقود في المساء، لذلك لم يعرف بماذا يرد حين سألته السيدة المؤثرة:

- ما اسمك؟

صمت طويلا، قفزت من شفتيه الإجابة الوحيدة التي يحفظها:

- خادمك! هل أمسح لك الحذاء؟

امتهن سعيد الركوع منذ عامين، حين كان في السادسة من العمر تعلمت يداه تلميع الاحذية متوشحا ابتسامة تظهر على وجهه المعفر بالتراب. يسير في الشوارع تحت الشمس الحارقة، يرتدي قميصا، رُسمت عليه لوحة متنافرة الألوان السوداء والبنية والزرقاء، وصار يمضي يومه بانتظار أقدام توضع على صندوقه القديم، ينتزع الحذاء، يمسحه بصغبة سوداء قاتمة، يعقبها بدهان أسود لامع، يجلس خلف صندوق الأحذية على الأرض مطأطئ الرأس، يراقب الأحذية التي تمر أمام عينيه، لا أحد يعرف ملامحه، يقرع علبة الأحذية التي يحملها لتصدر صوتا، لينتبه المارة له،

يصيح بين الفينة والأخرى" امسح حذائك بريال".

محدثا نفسه " أي تلك النعال سيوفر له مؤونته المكونة من الخبز والجبن والقليل من الحليب".

اعتاد سعيد ألا يتحدث المارة معه. كلما توافد المارة وشهروا احذيتهم الملوثة بالطين عرف أن جدته لن تكون حانقة عليه. وفي المساء يحمل صندوق الأحذية على جسده الضئيل، ويطلق ساقيه للريح ليعود لبيت جدته، يركض بخوف يسقط مرة ويقف مرة.

الخوف سكن كيانه منذ انتهز شبان مراهقون فرصة هبوط الظلام ذات مرة، فاقتربوا منه ورائحة الخمر تفوح منهم، سحب أحدهم بنطلونه بعنف، وقربه منه، بينما كمم الآخر فمه، ولكنهم سرعان ما تركوه حين بال على ملابسه وأجهش بالبكاء، ركلوا صندوقه الخشبي بأرجلهم، منهم من لعنه، ومنهم من أطلق سيلا من الشتائم عليه، أخذوا النقود التي كسبها وأسرعوا بالهرب تحت جنح العتمة، لملم سعيد أشلاء ألبسته المقطوعة، ركض وركض وهو يلتفت مرعوبا خلفه، منذ تلك الحادثة وهو يتلعثم ويسقط مرارا وتكرارا أثناء عودته للبيت.

وحدها تلك السيدة التي رفعت ذقنه، أثناء تنظيفه لحذائها، لمحت وجهه الطفولي والتقطت معه "سيلفي"، لتشهد الجماهير التي تتابعها أنها من حماة الإنسانية، عندما رأى سعيد وجهه الذي نسي أن يغسله وأسنانه الصفراء تُطل من شاشة جوالها تهلل وجهه بابتسامة الموناليزا.

غردت السيدة في وسائل التواصل: (أفق أيها العالم، طفل لم يتجاوز التاسعة لا يلعب، بل يمسح الأحذية)، حينها قامت الدنيا ولم تقعد، حازت التغريدة مئات الآلاف من القلوب المحطمة الحمراء والوجوه الباكية والإعجاب وإعادة التغريد.

"فتحت السيدة الغنية لسعيد باب الحظ"، هكذا قالت جارتهم المتلصصة.

والدته التي تخلت عنه منذ أن كان عمره عامين فقد أوجدت وقتا لرؤيته، والتقاط صورة يتيمة معه ومع صندوق الأحذية، ومن ثم أعادت تغريدة السيدة الشهيرة وأضافت صورتها مع سعيد، علقت "حرموني منك يا ولدي".

أما جدته فقد شدت أذنيه وصرخت به:

- يا جزمة ماذا فعلت؟

رد مستنجدا، باكيا:

- مسحت حذاء سيدة مشهورة. هكذا قيل لي

في خلال أربع وعشرين ساعة، وردت اتصالات عبر هاتف قريب لهم، كانوا يبحثون عن سعيد وعن حياته وأصله ومسقط رأسه، وفي ليلة وضحاها أصبح سعيد حديث المقاهي، وصار الجميع يهتم لأمره

تناقلت وسائل الإعلام الأخبار عن تلك التغريدة المجيدة، وتنافست قنوات التلفزة فيما بينها أيها يكفل سعيد؟ أيها يجلبه للشاشة فيراه الجمهور عبر نافذتها فتفوز القناة التلفازية فوزا عظيما؟ تواصلت قناة ذائعة الصيت في الشرق والغرب مع قريب سعيد الذي انفرجت أساريره لأول مرة لرؤيته وأنشد له: "سعيد يا سعيد يومي بك عيد.. عيد"، فقد وُعد بمقدار من المال حين يُمكنهم من التواصل مع سعيد.

وفي اليوم الموعود لتلك القناة التلفازية، ظهر سعيد بجسمه الضئيل وبجانبه السيدة التي مسح حذاءها، وفي الحال أطلق أحد المعجبين بها شعار (حملة الطفولة المعذبة)، دعا القنوات لتستضيفه فيبث بثا مباشرا حتى يرى العالم ما وصل له حال الأطفال في بلادنا، بدأ البث المباشر لذلك الحدث، تابع المغردون القناة، تفاعلوا مع روابط مثيرة للعواطف تنادي بشعارات (أنقذوا الطفولة، استغلال البراءة، عمل الأطفال).

ظهر سعيد ماسح الأحذية، يرتدي قميصا ناصع البياض وبنطلونا أزرق، وفي الخلفية صورته بحجم الشاشة مع تلك السيدة وهو يلبس قميصه الذي يألفه، سأله المذيع مباغتا:

- هل تلعب كما يلعب بقية الأطفال؟

- أحب أن ألعب معهم ولكنهم يخافون أن تتسخ ملابسهم.

تحدث سعيد ببراءة فاقتبسوا كلامه، شكر السيدة والمذيع والقناة التي استضافته وشكر حتى شبكة الألياف الضوئية العنكبوتية كما طلب منه تماما، تفاعل المشاهدون، وعبروا عن مساندتهم بكتابة عبارات المدح والثناء، أرسلوا له في الفضاء الافتراضي قلوبا نابضة وأخرى محطمة.

أرسل المهتمون المقطع على مجموعات التطبيقات لأصحابهم وعوائلهم ليتعلموا الدرس من كفاح سعيد، بدأ المذيع يستقبل الهبات والاتصالات من فاعل خير، ومحسن كريم، ومن أصحاب القلوب الرحيمة -هكذا ذكرهم المذيع- وسعيد ينظر إلى المذيع والسيدة ويرى فرحتهما الغامرة بحصد الكنوز الهابطة من مغارة علي بابا الافتراضية، ومن خيوط الذهب للشبكة العنكبوتية.

انتهى البث، انقطع العرض، أغلقت شاشات الأجهزة الذكية، أخرج سعيد من الشاشة وعاد إلى حيث لا يرى أحدهم ظله.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات