الجمعة 24 سبتمبر 2021

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.21 3.23
    الدينــار الأردنــــي 4.53 4.55
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.81 3.85
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

المقاومة تحرر .. وأوسلو تدمر؟؟؟

  • 00:03 AM

  • 2021-09-15

ناهض زقوت:

قرأت اليوم يافطة على سور السرايا بغزة مكتوب عليها (المقاومة تحرر .. وأوسلو تدمر).

السؤال الذي يطرح نفسه، ماذا حررت المقاومة؟، وماذا دمرت أوسلو؟.

اوسلو اتفاق دولي سواء اتفقنا معه أو اختلفنا حوله، لن يغير من الواقع شيئا، أوسلو قائم ما دامت السلطة الوطنية الفلسطينية قائمة، وكل خيرات السلطة من رواتب ومناصب وامتيازات قائمة.

الانتخابات التي توصل للمجلس التشريعي هي من خيرات اوسلو، والرواتب الخيالية والامتيازات التي يتلقاها الاعضاء السابقين والقادمين من امتيازات اوسلو.

الاموال، والمنح، والدعم، والمساعدات سواء عربية أو دولية تمر من تحت سقف اوسلو.

اوسلو فتحت بيوت وما زالت تدفع رواتب آلاف الموظفين، وإن تأخر الراتب يجوع الموظف وأسرته.

أوسلو حركت الاقتصاد، وأصبحت شركات ومصانع ورجال أعمال تقوم تجارتهم على التنسيق لاستيراد بضائعهم أو تصديرها للخارج.

كثيرة هي الامتيازات التي تحققت من خلال اوسلو كاتفاق بين منظمة التحرير واسرائيل، برعاية دولية وعربية.

نعم لم يحقق دولة، ولكننا نحن الفلسطينيون السبب الرئيسي في عدم تحقيق الدولة، فكلما كان الرئيس الشهيد ابو عمار يتقدم خطوة، كان هناك تفجير يلغي الخطوة.

اذن ماذا دمرت أوسلو؟، وفي المقابل ماذا حررت المقاومة طوال 14 سنة، لم تحرر شبرا واحدا من الارض الفلسطينية، انما سلك الحدود يتراجع إلى الخلف، ولم يتقدم يوما إلى الامام.

أوسلو فيها بند يقول وحدة الاراضي الفلسطينية بين قطاع غزة والضفة الغربية، عملت اسرائيل جهدها وما زالت لتمنع تنفيذ هذا البند بالانقسام الفلسطيني.

كفى شعارات فارغة لا تحمي الشعب الفلسطيني، ولا تحقق أمانيه في الوحدة والاستقلال والحرية.

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لـ "ريال ميديا"

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات