الثلاثاء 24 مايو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.37 3.4
    الدينــار الأردنــــي 4.73 4.75
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.55 3.57
    الجـنيـه المـصــري 0.17 0.18

يديعوت أحرنوت: جانتس أصدر تعليمات للجيش بالاستعداد للخيار العسكري ضد إيران

غانتس عن إيران: إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي لديها عدو يسعى لتدميرها

  • 22:32 PM

  • 2021-12-11

وكالات - " ريال ميديا ":

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، يوم السبت، أن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، تطرق إلى المصالح المشتركة بين إسرائيل والولايات المتحدة فيما يتعلق  بالقضية الإيرانية خلال خطابه في المجلس الإسرائيلي الأمريكي يوم الجمعة، شاكرًا الجميع في اللجنة الاستشارية الدولية على استثمارهم في تعميق العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن غانتس، قوله "إيران هي أولا وقبل كل شيء أكبر تهديد للسلام والاستقرار العالميين والإقليميين، وعندها فقط تشكل تهديدًا لإسرائيل".

وأضاف غانتس، إن "إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي لديها دولة "يقصد إيران" تسعى لتدميرها بكل الوسائل، وبصفتي وزير الجيش الإسرائيلي، لن أدع ذلك يحدث أبدًا". 

وطالب غانتس، المجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة الوقوف معا والتصرف بقوة ضد تطلعات إيران للهيمنة وضد البرنامج النووي الإيراني، والعمل على استعادة الاستقرار من أجل السلام العالمي.

كما تطرق غانتس، إلى الدعم الأمريكي الطويل لإسرائيل، مؤكداً أن "دعم إسرائيل من المسلمات".

وأوضح غانتس، أن إسرائيل تواجه تحديًا في تقديم "معاداة السامية" على أنها معاداة للصهيونية، مضيفاً أن الجزء السخيف هو الترويج لها باسم التقدم والليبرالية، لقد تم تغيير أقدم شكل من أشكال الكراهية وأصبح الآن يغذيها بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي وانتشار المعلومات الخاطئة.

وقال غانتس، إن "إسرائيل ملزمة باتخاذ إجراءات - نحن نعمل بالتعاون مع شركائنا الدوليين في الرد على جرائم الكراهية ضد اليهود."
وتابع غانتس بالقول إنه التقى بوزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن ووزير الخارجية أنطوني بلينكين، قائلًا إن "الزعيمين أعادا تأكيد العلاقات الدفاعية القوية والتعاون وتبادل المعلومات بين بلدينا". 

واختتم غانتس، حديثه بالتأكيد على ضرورة زيادة التطبيع بين إسرائيل والدول المجاورة لها، مثل التطبيع الذي أحدثته اتفاقيات أبراهام بين إسرائيل ودول الخليج، حسب الصحيفة. 

وزعم غانتس، "بالنظر إلى كل هذه التحديات وأكثر، فإن إسرائيل لديها التزام أخلاقي واستراتيجي وعملي بالحفاظ على تفوقها العسكري - سواء في قدراتها العملياتية أو في بوصلتها الأخلاقية. قوتنا العملياتية والمعنوية ليست فقط للدفاع عنا".

وأضاف غانتس، "فقط إسرائيل القوية والآمنة والأخلاقية هي التي تستطيع مد يدها للسلام. فقط إسرائيل القوية والآمنة والأخلاقية يمكنها توسيع التطبيع مع شركاء جدد وتعميق العلاقات مع الشركاء الحاليين - من الأردن ومصر إلى المغرب والإمارات والبحرين وحتى  الفلسطينيين ".

وأضحت الصحيفة، إلى أن مؤتمر IAC هو أول حدث لمنظمة يهودية أمريكية يعقد منذ اندلاع وباء "كورونا"، ومن المتوقع أن يحضره حوالي 2800 شخص.

وأشارت الصحيفة، أنه إلى جانب غانتس، ستحضر المؤتمر شخصيات سياسية إسرائيلية بارزة أخرى، بما في ذلك وزير الشتات نحمان شاي، ونير بركات من الليكود، ووزيرة الهجرة والاستيعاب بنينا تامانو شطا، وسفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان.

ومن جهة ثانية أبلغ وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "بيني جانتس" الولايات المتحدة، أنه أصدر تعليماته للجيش بالاستعداد للخيار العسكري ضد إيران.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إن "جانتس"، "أبلغ نظيره الأمريكي لويد أوستن ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، خلال لقائه معهما الخميس، في واشنطن أنه أصدر تعليمات للجيش الإسرائيلي بالاستعداد لهجوم على إيران".

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل "ما زالت تنظر إلى الحلّ العسكري (..) أنه الخيار الأخير وذلك في حال فشل الاتصالات الدبلوماسية".

وفي السياق، قال "جانتس" في مؤتمر صحفي السبت، بثته قناة (كان) الرسمية، إنه "أبلغ أوستن وبلينكن كيف تنظر تل أبيب إلى احتمالية اللجوء للخيار العسكري، في حال فشل الحلول الدبلوماسية".

وأضاف: "الولايات المتحدة والدول الأوروبية تتفهم جيداً ما يجري، وهم بدأوا يفقدون صبرهم إزاء المفاوضات النووية في فيينا".

وأردف: "لم يكن هناك تقدم في المحادثات، هم يفهمون أن الإيرانيين يناورون".

وتابع: "ما زال هناك متسع لمزيد من الضغط على إيران، حتى تتوقف عن تخيلاتها بشأن البرنامج النووي".

وفي السياق، قال مصدر دبلوماسي إسرائيلي لصحيفة "جيروزليم بوست" الإسرائيلية (خاصة)، إن "الأمريكيين لم يعبروا عن معارضتهم للاستعدادات الإسرائيلية لهجوم ضد إيران عندما أبلغهم جانتس بذلك".

وأضاف المصدر الذي لم تسمه الصحيفة: "لم يكن هناك فيتو".

وبحسب المصدر ذاته، "فقد عرض جانتس على المسؤولين الأمريكيين جدولا زمنيا (لم يذكر تفاصيله) لمهاجمة إيران".

وتجري الحكومة الإسرائيلية اتصالات ومشاورات مكثفة مع الولايات المتحدة الأمريكية، حول الملف النووي الإيراني.

واستؤنفت المفاوضات الدولية مع إيران حول برنامجها النووي، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في فيينا لكن إسرائيل تحاول الضغط على المجتمع الدولي لعدم تقديم تنازلات لإيران.

من جانبها، توعدت إيران من سمتهم "المعتدين"، بدفع "ثمن غال"، وذلك بعد نشر تقرير عن خطط أمريكية إسرائيلية لإجراء تدريبات عسكرية محتملة استعدادا لضربات على مواقع نووية إيرانية في حال فشل الدبلوماسية.

ونقلت وكالة "نور" الإخبارية التابعة لأعلى جهاز أمني في إيران، عن مسؤول كبير (لم تكشف عن هويته)، قوله: "إتاحة الأجواء لأن يختبر القادة العسكريون الصواريخ الإيرانية مع أهداف حقيقية سيكبد المعتدين ثمنا غاليا".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات