الثلاثاء 28 يونيو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.43 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.86 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.58 3.6
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

الاتحاد الأوروبي: عنف المستوطنين بالشيخ جراح يشعل التوتر ويجب وقفه

مواجهات في حي الشيخ جراح في القدس

فصائل وشخصيات فلسطينية: الاعتداء على "الشيخ جراح" عدوان و"لعب بالنار" في القدس

  • 20:36 PM

  • 2022-02-13

القدس المحتلة - " ريال ميديا ":

تجددت المواجهات مساء اليوم الأحد، بين الفلسطينيين وشرطة الاحتلال الإسرائيلي، في حي الشيخ جراح بمدينة القدس.

وبدأت قوات الشرطة، بتفريق الفلسطينيين في حي الشيخ جراح في القدس بشاحنات صخ المياه وبقنابل الصوت.

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه "إزاء التطورات الجارية في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية والمواجهات العنيفة التي أدت إلى إصابة واعتقال العديدين".

وأكد الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الأحد، أن "عنف المستوطنين والاستفزازات غير المسؤولة بالإضافة إلى الإجراءات التصعيدية الأخرى في هذه المنطقة الحساسة تزيد التوتر ويجب أن تتوقف".

وكان عضو (كنسيت) الإسرائيلي، المتطرف إيتمار بن غفير أعاد افتتاح مكتبه في حي الشيخ جراح شرق مدينة القدس المحتلة، اليوم، وسط اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين على أهالي الحي والمتضامنين معهم، واعتقال أحدهم.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأنه قبيل إعادةِ افتتاح المكتب، بدأ المستوطنون المتطرفون بالاحتشاد في محيط منزل عائلة سالم المقدسية في الجزء الغربي من حي الشيخ جراح، واجتمع أهالي الحيّ والمتضامنون معهم أمام المنازل للدفاع والتصدي لمحاولات الاعتداء والاستفزاز التي يقوم به المستوطنون.

كما هاجم مستوطنون الليلة الماضية منازل حيّ الشيخ جراح، وقذفوها بالحجارة، ما أدى لإصابة عدد من قاطنيها والتسبب بخسائر مادية في المنازل، وعلى إثر هذا الهجوم، احتشد أهالي الحيّ للدفاع عن بيوتهم وعائلاتهم، ما أدى لمزيد من القمع على يد شرطة الاحتلال، إضافة لتوفير الحماية للمستوطنين.

من جهة ثانية اعتبرت فصائل وشخصيات فلسطينية أن الاعتداء على "الشيخ جراح" عدوان و"لعب بالنار"؛ يأتي ذلك بعد الاعتداء الذي يقوده الإرهابي المتطرف "بن غفير"، بدعم من قوات الاحتلال على حي "الشيخ جراح" بالقدس المحتلة.

الجهاد: تواصل الاعتداءات في "الشيخ جرّاح" سيفجر الأوضاع

أكّدت حركة الجهاد في فلسطين، الأحد، أن اعتداءات المستوطنين وجنود الاحتلال على أهالي حي الشيخ جرّاح بالقدس المحتلة المستمر ستؤودي إلى تفجير الأوضاع برمتها.

وأوضحت الحركة في، بيان لها، أن تواصل العدوان الإسرائيلي على سكان حي الشيخ جرّاح، الذي يقوده الإرهابي المتطرف "بن غفير"، بدعم من الاحتلال سيفجر الأوضاع.

ودعت، جماهير الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده إلى إعلان الغضب والنفير العام نصرةً وإسناداً لأهالي حي الشيخ جراح.

وأضافت، كل من يستطيع الوصول إلى الشيخ جرّاح، للرباط في الحي والتصدي لإرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال.

حماس: تغول العدو في القدس "لعب بالنار"

من جانبه قال الناطق باسم حركة "حماس" محمد حمادة، إن "هجوم قطعان المغتصبين يسوقهم المدعو "بن غفير" على أهلنا في حيّ الشيخ جرّاح في جنح الليل هو عدوان سافر ولعب بالنار في القدس، التي تشتعل من أجلها كل فلسطين نصرة بكل ما تملك."

وحذر حمادة في تصريح له، الاحتلال من مغبة الاستمرار في هذا التغول، الذي هو بمثابة عبث في صواعق التفجير التي لن تنفجر إلا في وجهه.

ودعا أبناء شعبنا وخاصة أهلنا في القدس إلى النفير لنصرة وغوث أهلنا في حيّ الشيخ جرّاح، ولتكن كل مدن وقرى الضفة والقدس ميدان مواجهة مع الاحتلال الغاشم ومغصتبيه الجبناء.

المجاهدين:اعتداء المستوطنين على أهلنا بالقدس "اعتداء غاشم" لا يمكن السكوت عليه

قالت حركة المجاهدين، إن استمرار الإحتلال وقطعان المستوطنين بالعدوان الصهيوني بحق أهلنا في القدس وحي الشيخ جراح اعتداء غاشم لا يمكن السكوت عليه.

وأكدت أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الكاملة عن استمرار الاعتداءات على أهلنا في الشيخ جراح وممتلكاتهم، وعليه تحمل تبعات ذلك. 

وحيّت حركة المجاهدين الصامدين والمرابطين فى حى الشيخ جراح الذين يقفون سداً منيعاً فى وجه السياسات الإجرامية التي تهدف لتهجير المواطنين وطمس المعالم  والهوية الفلسطينية . 

وتؤكد الحركة أن البطش والتغول الإسرائيلي من قوات الاحتلال والمغتصبين الصهاينة لن يزيد شعبنا المجاهد إلا ثباتاً على أرضنا وتمسكاً بثوابتنا وحقوقنا.

وأشارت إلى أن مايحدث فى حي الشيخ جراح وفى المدينة المقدسة يؤكد أن طريق التحرير يأتي عبر فوهة البنادق وتصعيد المواجهة بكل الوسائل المتاحة لقطع اليد التى تمتد على ابناء شعبنا ومقدساته.

مزهر: ما يجري في القدس العاصمة حي الشيخ جراح هو اجرام وارهاب منظم

اعتبر ماهر مزهر عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، أن ما يجري في القدس العاصمة حي الشيخ جراح هو اجرام وارهاب منظم من حكومة المستوطنين التي يرأسها الفاشي بينيت 

وأكد أن ارهاب وبطش قطعان المستوطنين يفرض علينا أن نكون أمام مواجهة مفتوحة واشتباك مباشر ودامي مع العدو في كل ارجاء الضفة الباسلة .

ودعا مزهر جماهير شعبنا في الضفة وغزة والأرض المحتلة عام 48 إلى الاستنفار والانطلاق في هبة جماهيرية و شعبية؛ لمواجهة غلاة المستوطنين فهم أهون من بيت العنكبوت.

وتابع: "كفى انتظاراً وآن الأوان للاعلان عن القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية لفرض معادلة جديدة على العدوان المستمر على شعبنا."

النضال الشعبي: فتح المتطرف بن غفير مكتبه بحي الشيخ جراح تصعيد خطير ومواصلة لجريمة التطهير العرقي 

 اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني قرار ما يسمى عضو الكنيست المتطرف، ايتمار بن غفير يوم الأحد ، اعادة فتح مكتبه البرلماني في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، يأتي في ظل الحرب المفتوحة من قبل حكومة الاحتلال ضد حي الشيخ جراح ومواصلة جريمة التطهير العرقي  التي يقوم بها الاحتلال أمام صمت المجتمع الدولي. 

وقال نائب  الأمين العام للجبهة عوني أبو غوش حكومة الاحتلال تسابق الزمن لفرض وقائع على الأرض من خلال تزايد اعتداءات وعنف المستوطنين بحماية جيش الاحتلال وعمليات التهجير القسري والتطهير العرقي في العاصمة القدس وتحديدا الهجمة المسعورة على حي الشيخ جراح. 

ولفت أبو غوش  أن ما تقوم به حكومة الاحتلال من انتهاكات لحقوق الانسان، وتهويد واستيطان مستمر بالقدس، هو إرهاب دولة منظم، ومحاولة لتطبيق قوانينها العنصرية على العاصمة، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير. 

وأضاف أن مهمة المجتمع الدولي وقف هذه المجزرة التي يقوم بها الاحتلال من هدم للمنازل وتشريد للعائلات والتي تتم بدعم واضح وتحريض مستمر من حكومة الاحتلال. 

ودعا أبو غوش لضرورة التطبيق الفعلي لقرارات المجلس المركزي من قبل القيادة الفلسطينية والبدء بوقف كافة الاتصالات مع " الجانب الإسرائيلي " والالتزام بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وإعادة تقييم كافة الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال والتي يتنكر لها الاحتلال. 

وجدد التأكيد على أهمية تحمل الأمم المتحدة لمسؤولياتها بتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا ،  والتحرك الفعلي من قبل المجتمع الدولي لحماية الأماكن المقدسة ووقف الممارسات العنصرية والانتهاكات المتكررة من قبل الاحتلال، فما تقوم به حكومة الاحتلال من انتهاكات لحقوق الإنسان، وتهويد واستيطان مستمرين بالقدس، هو إرهاب دولة منظم، ومحاولة بائسة من أجل تطبيق قوانين الاحتلال العنصرية على العاصمة. 

محافظة القدس: مسلسل الجرائم الاسرائيلية مستمر بحق أهالي الشيخ جراح وكل مكونات المدينة المقدسة 

قال محافظ القدس أن ما جرى ليلة امس وصباح يوم الأحد، هو محاولة للتهجير القسري لسكان الحي وعربدة زعران المستوطنين يجب ان تتوقف 
ندعو المجتمع الدولي الى سرعة توفير الحماية العاجلة لشعبنا ولاهالي الحي وممتلكاتهم 

واعتبرت محافظة القدس أن ما يجري في حي الشيخ جراح من اقتحام غلاة المستوطنين الصهاينة للحي والاعتداء على سكانه بالضرب والتنكيل والشتائم، واعادة افتتاح مكتب الصهيوني المتطرف عراب التحريض الدموي على اراضي عائلة سالم، استفزازا وقحا واستمرارا لمسلسل الجرائم الصهيونية بحق الحي وسكانه ومحاولة فاشلة لطرد السكان الاصليين من ارضهم ومساكنهم.

وقالت المحافظة في بيان صدر عنها أن دخول المستوطن المتطرف ايتمار إلى الحي وعقده مؤتمرا صحفيا ابان افتتاحه لمكتبه بحماية الشرطة الاسرائلية واعتدائه على الاهالي هو وزعران المستوطنين امام نظر وسمع جنود الاحتلال هو تأكيد على أن حكومة الاحتلال ترعى هؤلاء المتطرفين وارهابهم ضد أهالي الحي وتقدم لهم الحماية والدعم الكاملين، وحملت المحافظة حكومة الاحتلال و أجهزته الأمنية مسؤولية سلامة اهالي الحي وممتلكاتهم خاصة بعد تعرض الاهالي للضرب والتنكيل والاعتقال وسيل من الشتائم العنصرية بحقهم.

ودعت المحافظة حكومات العالم والمجتمع الدولي إلى سرعة التدخل العاجل لتوفير الحماية لسكان الحي ومنع تهجيرهم القسري من منازلهم واعتبار هذه الاجراءات جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

وأضافت المحافظة في بيانها أن هذه الإجراءات تأتي ضمن العديد من الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال وميليشيات وعناصر المستوطنين في القدس يوميا بهدف استكمال اسرلتها وتهويدها وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديمغرافي القائم بما يخدم رواية الاحتلال، وفصلها تماماً عن محيطها الفلسطيني وربطها بالعمق الإسرائيلي، بشكل يترافق مع استمرار عمليات التطهير العرقي والتهجير القسري وضرب مقومات صمود المواطن المقدسي في مدينته لدفعه للابتعاد عنها وهجرها.

وجاء في بيان المحافظة انه سواء ما يتعلق بالتصعيد الحاصل في هدم المنازل وإجبار المواطنين المقدسيين على هدم منازلهم بأنفسهم وتوزيع المزيد من الاخطارات بالهدم التي تتهدد آلاف المنازل الفلسطينية في العاصمة المحتلة أو التصعيد الحاصل في اقتحامات المسجد الأقصى المبارك كما يحدث كل يوم واستهداف المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس، أو اغراق القدس ومحيطها بمدن واحياء استيطانية ضخمة من شأنها فصل البلدات والاحياء الفلسطينية بعضها عن بعض وتحويلها إلى جزر معزولة تغرق في محيط استيطاني كبير، هذا بالإضافة للعقوبات الجماعية وعمليات القمع والتنكيل التي تمارسها قوات الاحتلال ضد المواطنين المقدسيين وإبعاد الآلاف منهم إلى خارج المدينة المقدسة يهدف الى ضرب الوجود الفلسطيني بالقدس وتحقيق أغلبية يهودية كبيرة فيها.

واختتمت المحافظة بيانها بدعوة كافة ابناء المدينة المقدسة الى ضرورة الوقوف وقفة رجل واحد كما كانوا دائما امام هذه الهجمة الشرسة والالتفاف حول اهالي حي الشيخ جراح والدفاع عنهم والعمل على تشكيل لجان حراسة ليلية من شباب الحي والمتطوعين معهم لتوفير الحماية من اعتداءات قطعان المستوطنين على اهالي الحي وممتلكاتهم، مؤكدة على ضرورة تكاتف جميع مكونات المجتمع المقدسي في صد هذا العدوان الغاشم .

واختتمت المحافظة بيانها موجه التحية للجماهير المقدسية على ثباتهم وصبرهم وتحملهم لكل هذا الظلم المستمر على دوام الساعة، قائلة انما النصر صبر ساعة.

والليلة الماضية، اعتدى العشرات من المستوطنين، بحماية من شرطة الاحتلال، على المواطنين بحي الشيخ جرّاح في القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية في الحي أن عشرات المستوطنين بحماية شرطة الاحتلال، حاولت الهجوم على عائلة سالم، مشيرةً إلى أن شرطة الاحتلال اعتدت على أفراد العائلة برش غاز الفلفل الحارق على وجوههم، ما أدى إلى إصابة عدد منهم.

"المبادرة": هجمة المستعمرين لن تكسر صمود أهالي الشيخ جراح

من جهتها قالت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، : "إن هجمة المستعمرين الإسرائيليين بقيادة الفاشي بن غفير لن تكسر صمود اهالي الشيخ جراح في وجه الاستيطان والتطهير العرقي".
وأكدت المبادرة، في بيان  أن "الالتفاف الشعبي حول الشيخ جراح وكافة المناطق المهددة من الاحتلال".
وقالت: "إن المجتمع الدولي مطالب بالتخلي عن سلبيته والمباشرة بفرض المقاطعة و العقوبات على نظام الابرتهايد الاسرائيلي".

"الديمقراطية" تحذر من خطورة ما يجري في الشيخ جراح 

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من خطورة ما يجري في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة من اعتداءات قطعان المستوطنين بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي على المقدسيين، واقتحام المستوطنين بقيادة المتطرف بن غفير للشيخ جراح والقيام بأعمال استفزازية ومحاولة طرد المقدسيين من منازلهم كما حدث مع عائلة سالم.

ورأت الجبهة في بيان لها، وصل "أمد للإعلام" نسخة عنه، أن تلك الأعمال العدوانية والاستفزازية، إرهاب دولة منظم وجرائم تطهير عرقي جماعية، وتعد استكمالاً لسياسة الترانسفير والتهويد التي تمارسها دولة الاحتلال ضد شعبنا وأرضه ومياهه وأرزاقه وحياة أبنائه وحقوقه الوطنية، والتي تهدف لتفريغ مدينة القدس من سكانها وتغيير طابعها الديمغرافي.

وحملت الجبهة، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات تلك الجرائم المرتكبة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني والتي تنذر بانفجار الأوضاع في فلسطين وعموم المنطقة.

ودعت الجبهة، وهي تحيي أهلنا في حي الشيخ جراح الصامدين في معركة الدفاع عن القدس العاصمة وفي مواجهة التغول والعدوان الإسرائيلي وجرائم الفصل العنصري، قيادة السلطة الفلسطينية لتوفير الغطاء السياسي للمقاومة الشعبية واستنهاضها وتطوير أدواتها وأساليبها الكفاحية، وتعزيز صمود المقدسيين.

وأكدت الجبهة، على المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي أن يكفوا عن صمتهم، ويتذكروا جيداً مسؤولياتهم تجاه شعبنا الفلسطيني، وقرارات تلك المؤسسات الدولية التي تؤكد أن القدس محتلة، وإجراءات الاحتلال فيها باطلة ولاغية، لذا عليكم ممارسة ضغطكم ودوركم على دولة الاحتلال لوقف انتهاكاتها وجرائمها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات