السبت 02 يوليو 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.43 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.86 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.58 3.6
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

أسوشيتد برس: رصاصة من بندقية جندي إسرائيلي قتلت شيرين أبو عاقلة

أمريكا تجدد الدعوة لتحقيق شامل وشفاف في وفاة شيرين أبو عاقلة

  • 08:46 AM

  • 2022-05-25

نيويورك - " ريال ميديا ":

جددت الولايات المتحدة، دعوتها إلى إجراء "تحقيق شامل وشفاف"، بشأن مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية "شيرين أبو عاقلة"، التي قتلت خلال تغطية صحفية لعملية أمنية إسرائيلية في الضفة الغربية الشهر الحالي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، الثلاثاء، إن بلاده "لا تعتقد أن المحكمة الجنائية الدولية هي المكان المناسب للتحقيق باغتيال شيرين".

وأضاف أن واشنطن دعت "الفلسطينيين والاسرائيليين للتعاون في التحقيق بمقتل الصحفية".

وقتلت "شيرين أبوعاقلة" (51 عاما)، برصاصة في الرأس، خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين في الضفة الغربية.

ويؤكد الفلسطينيون أن مصدر الرصاصة جنود إسرائيليون، في حين تقول إسرائيل أنها تحقق لمعرفة ملابسات ما حصل.

فيما قالت شبكة "سي إن إن" إنها جمعت أدلة تؤكد أن الجيش الإسرائيلي استهدف "شيرين"، وأن تحليل آثار الرصاص في الشجرة التي احتمت بها "شيرين" يدل على أنه تم استهدافها عمدا لاغتيالها.

ولا تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمتنع عن فتح تحقيق في مقتل "شيرين أبو عاقلة".

و قالت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إن تحقيقها في ملابسات مقتل مراسلة الجزيرة "شيرين أبو عاقلة"، يعزز تأكيدات السلطات الفلسطينية وزملاء الفقيدة، بأن الرصاصة التي قتلتها جاءت من بندقية جندي إسرائيلي.

وأوضحت الوكالة، في تقرير لها الثلاثاء، أن صحفييها زاروا الموقع الذي قُتلت فيه "شيرين" على أطراف مخيم جنين في الضفة الغربية، واستمعوا إلى شهود العيان، كما فحصوا الصور ومقاطع الفيديو المتوفرة.

وذكرت "أسوشيتد برس"، أن مقابلاتها مع 5 شهود عيان جاءت بنتيجة تتوافق مع ما توصلت إليه مجموعة "بيلينغكات"، وهي مجموعة للصحافة الاستقصائية مقرها هولندا، بشأن موقع القوات الإسرائيلية وقربها من "شيرين أبو عاقلة"، وهو ما يجعل استهداف جنود الاحتلال لها هو الاحتمال المرجح.

وأشارت الوكالة، إلى أن صورا ومقاطع فيديو عديدة التقطت صبيحة 11 مايو/أيار الجاري، تظهر مركبات للجيش الإسرائيلي تقف على رأس شارع ضيق.

وكانت "شيرين أبو عاقلة"، تقف في الطرف المقابل في مرمى واضح للجنود الإسرائيليين.

أضافت أن تلك اللقطات تظهر الصحفيين والمارة وهم يهربون من النيران التي أطلقت من جهة مركبات الجيش الإسرائيلي.

وحسب تقرير الوكالة، فإن الوجود الوحيد المؤكد لمسلحين فلسطينيين كان على الجانب الآخر من القوات الإسرائيلية، وعلى بعد حوالي 300 متر، وتفصلهم عن "شيرين أبو عاقلة" مبان وجدران.

ولفتت "أسوشيتد برس"، إلى أن الجيش الإسرائيلي زعم وجود مسلح فلسطيني واحد على الأقل في موقع بين القوات الإسرائيلية والصحفيين، لكن الوكالة أكدت أن الجيش لم يقدم أي دليل على ذلك أو يوضح مكان ذلك المسلح المزعوم.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "أمنون شيفلر"، أن جنديا إسرائيليا داخل إحدى المركبات أطلق النار من بندقية مزودة بمنظار للقنص، ردا على إطلاق نار من قبل ذلك المسلح الفلسطيني المزعوم.

وفي وقت سابق، قالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إنها جمعت أدلة تؤكد أن الجيش الإسرائيلي استهدف مراسلة الجزيرة "شيرين أبو عاقلة" في جنين.

وأضافت أن تحليل آثار الرصاص في الشجرة التي احتمت بها شيرين يدل على أنه تم استهدافها عمدا لاغتيالها.

وتوصل تحقيق الشبكة إلى "عدم وجود مسلحين أو مواجهات مسلحة قرب شيرين أبو عاقلة خلال اللحظات التي سبقت قتلها".

وقالت الشبكة إن "الأدلة التي جمعناها تشير إلى أن شيرين أبو عاقلة قد استهدفت من قبل القوات الإسرائيلية".

وقتلت "شيرين أبوعاقلة" (51 عاما)، برصاصة في الرأس، خلال تغطيتها عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين في الضفة الغربية.

ويؤكد الفلسطينيون أن مصدر الرصاصة جنود إسرائيليون، في حين تقول إسرائيل أنها تحقق لمعرفة ملابسات ما حصل.

ولا تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي تمتنع عن فتح تحقيق في مقتل "شيرين أبو عاقلة"، بالرغم من أن فحوصها الأولية أثبتت أن جنودها أطلقوا الرصاص باتجاه الموقع الذي كانت فيه مراسلة "الجزيرة".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات