الثلاثاء 04 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

أبو ردينة يعلق على حملة التحريض ضد الرئيس عباس

القواسمي: نرفض التحريض ضد الرئيس وإسرائيل ترتكب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني

  • 23:38 PM

  • 2022-08-19

رام الله - " ريال ميديا ":

 

عبر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم الجمعة، عن استهجانه الشديد من حملة التحريض التي يتعرض لها الرئيس محمود عباس من قبل جهات متعددة، بهدف النيل من عدالة القضية الفلسطينية والحق الفلسطيني.

كما وأكد أبو ردينة أنها مرفوضة ومدانة، وهي خط أحمر لن نقبل به من قبل أية جهة كانت، مضيفًا: "هذه الحملة الشعواء المستمرة على الرئيس، هدفها المشروع الوطني والثابت الفلسطيني الذي أكد عليه الرئيس عباس دوما بعدم التنازل عن القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية مهما كان الثمن".

وتابع أن "هذا العالم المتهم بازدواجية المعايير لم يتحرك وبقى صامتا على الجرائم الوحشسة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي ومازال يرتكبها يوميا سواء بقتل الاطفال واقتحام المدن أو الاعتداء على مقرات حقوق الإنسان وغيرها من الجرائم التي يندى لها الجبين".

وأردف أبو ردينة: "رغم البيان التوضيحي الذي أصدره الرئيس محمود عباس، وأعلن فيه بكل وضوح عن مواقفه، إلا أن هذه الحملة مازالت مستمرة، الأمر الذي يؤكد الهدف الحقيقي منها وهي محاولة القضاء على الصمود الفلسطيني".

وشدد أن "هذه السياسة ستفشل كما فشلت سابقاتها في النيل من صمود شعبنا وتمسك قيادته برئاسة السيد الرئيس بالثوابت الوطنية وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على كامل التراب الفلسطيني المحتل عام 1967".

ومن جهة ثانية رفضت حركة فتح، يوم الجمعة، حملة التحريض المشتركة من عدة جهات ضد الرئيس محمود عباس، مؤكدة أن هذه الحملة لن تغير في حقيقة ما تقوم به إسرائيل من جرائم  وقتل يومي وإعدامات ميدانية وجرائم ضد الإنسانية، ولن تغير من موقفنا إتجاه حقوق شعبنا الثابته والراسخه.

وقال عضو المجلس الثوري أسامه القواسمي، في تصريح مقتضب له، إن على العالم أن يعرف جيدا أن إسرائيل أقدمت على مجازر وقتل جماعي ضد الشعب الفلسطيني عبر عقود طويلة متذ العام 1948، وهي ترفض الشرعية الدولية، وتواصل تحديها للعالم أجمع دون محاسبة أو عقاب.

وشدد القواسمي، إن من يريد أن يحرف الأقوال، ويسوقها الى غير مآلها ومقصدها فهذا شأنه، أما الرئيس محمود عباس قد أوضح مقصده بما يفطع الشك باليقين، 

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات