الثلاثاء 04 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

زيلينسكي يحدد 5 شروط للتفاوض مع روسيا

  • 12:38 PM

  • 2022-09-22

نيويورك - " ريال ميديا ":

أبلغ الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس الأربعاء، الأمم المتحدة بأن هناك جريمة ارتُكبت ضد أمته وبأن كييف تريد "القصاص العادل" من روسيا.

وفي كلمة مسجلة، حدد زيلينسكي ما قال إنها 5 شروط غير قابلة للتفاوض من أجل السلام، وتضمنت هذه الشروط معاقبة روسيا على عدوانها، وإعادة الأمن لأوكرانيا، وسلامة أراضيها وضمانات أمنية، ورفض أي اقتراح للسلام بخلاف الخطة التي اقترحتها أوكرانيا.

وقال إن شروطه الخمسة غير القابلة للتفاوض من أجل التوصل لسلام تشمل معاقبة روسيا على عدوانها واستعادة أمن أوكرانيا ووحدة أراضيها وضمانات أمنية، وأضاف "العقاب على جريمة العدوان وانتهاك الحدود ووحدة الأراضي، العقاب الذي يتعين تطبيقه لحين استعادة الحدود المعترف بها دولياً".

وعبرت العديد من الوفود عن تأييدها لموقف زيلينكسي بالوقوف والتصفيق الحار بعد انتهائه من كلمته في حين ظل الوفد الروسي جالساً، وتتهم أوكرانيا وحلفاؤها في الغرب القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب في أنحاء متفرقة من البلاد قاموا باحتلالها، وتنفي روسيا تلك الاتهامات وتقول إنها لا تستهدف المدنيين. 

كما أشار الرئيس الأوكراني إلى أن روسيا ليست مهتمة بجدية بمحادثات السلام، ودعا إلى "معاقبة العدوان"، وقال "أوكرانيا تريد السلام، أوروبا تريد السلام، العالم يريد السلام، وقد رأينا من هو الوحيد الذي يريد الحرب"، داعياً المجتمع الدولي إلى معاقبة روسيا على "جرائم عدوانها ضد دولتنا".

وتابع "يتحدثون عن المحادثات لكنهم يعلنون عن تعبئة عسكرية، إنهم يتحدثون عن المحادثات لكنهم يعلنون عن استفتاءات صورية في الأراضي المحتلة في أوكرانيا، روسيا تريد الحرب"، وأردف قائلاً "البشرية والقانون الدولي أقوى من دولة إرهابية واحدة، ستضطر روسيا إلى وقف هذه الحرب".

وحذر زيلينسكي من كارثة نووية دولية محتملة في ضوء الوضع في محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وقال بقوة: "الابتزاز الإشعاعي الروسي هو شيء يجب أن يقلق كل واحد منكم، لأن أحداً منكم لن يجد لقاحاً ضد مرض الإشعاع".

وتعرضت محطة الطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا، وهي الأكبر في أوروبا، لهجمات متكررة في الأسابيع الأخيرة، مما أثار قلقاً دولياً بشأن كارثة نووية محتملة، وتبادلت موسكو وكييف إلقاء اللوم على بعضهما البعض بشأن المسؤولية عن الهجمات.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات