الرئيس التونسي سعيد يكلف اليحياوي بالإشراف على وزارة الداخلية.. والمشيشي في منزله
تاريخ النشر : 2021-07-26 14:29

تونس - " ريال ميديا ":

ذكر مصدرين أمنيين إن الرئيس التونسي قيس سعيد كلف خالد اليحياوي، المدير العام لوحدة الأمن الرئاسي، بالإشراف على وزارة الداخلية، بعد إقالة الحكومة.

وأفاد مصدر مقرب ومصدرين أمنيين، أن رئيس الوزراء التونسي المعزول هشام المشيشي في منزله، وليس رهن الاعتقال، بعد أن أقاله الرئيس قيس سعيد يوم الأحد.

بدوره، اعتصم رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي، اعتصاماً يوم الاثنين، أمام البرلمان في العاصمة تونس، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى، غداة تجميد الرئيس قيس سعيّد أعمال المجلس.

وكان مئات المناصرين للرئيس التونسي متجمعين أمام البرلمان ويهتفون بشعارات معادية لحركة النهضة الإسلامية أكبر الأحزاب تمثيلاً في المجلس، التي يتزعمها الغنوشي. ومنعوا أيضاً أنصار النهضة من الاقتراب من البرلمان.

واندلعت مناوشات بين مؤيدي قرار سعيد ومعارضيه من أنصار النهضة، حيث تم تراشق الحجارة والمواد الصلبة.

وكان الغنوشي ونوابٌ آخرون توجهوا إلى المجلس منذ الساعة الثالثة فجراً (02,00 ت غ)، إلا أنهم مُنعوا من الدخول من جانب الجيش المتواجد في الداخل خلف أبواب موصدة.

وينفّذ الغنوشي اعتصامه داخل سيارة سوداء اللون مع نواب من حزب النهضة.

ومساء يوم الأحد، أعلن الرئيس سعيّد "تجميد" أعمال مجلس النوّاب لمدة 30 يوماً، في قرار اعتبر (سعيد) أنه كان يُفترض أن يتخذه "منذ أشهر".

وقرر أيضاً إعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

وأعلن سعيّد عقب اجتماع طارئ عقده في قصر قرطاج مع مسؤولين أمنيّين، أنه سيتولّى بنفسه السلطة التنفيذية "بمساعدة حكومة يرأسها رئيس الحكومة ويُعيّنه رئيس الجمهوريّة".